العوامل لملا محسن

إلَيْك ، وتكون بمعنى مع ، قليلاً ، نحو : «وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَىٰ أَمْوَالِكُمْ» (١).

والباء : للاستعانة ، نحو : بِسْمِ اللهِ الرحْمٰنِ الرَّحيمْ ، ولِلْمُصاحبة ، نحو : دَخَلْتُ عَلَيْهِ بِثِيابِ السَّفَرِ ، ومنه ، سُبْحان رَبِّيَ الْعَظيمِ وبِحَمْدِه. وللإلصاقِ ، إمّا حقيقة ، نحو : بِهِ داءٌ ، أو مجازاً ، نحو : مَرَرْتُ بِزَيْدٍ ، أي قَرُبَ مروري منه. وللمقابلة ، نحو : بِعْتُ هذا بِهذا. وللتعدية ، نحو : ذَهَبْتُ بزيدٍ أي صيّرته ذاهباً. وللقَسَمِ ، نحو : بِالله لَاَفْعَلَنَّ كَذا. وللسببيّة ، نحو : ضَرَبْتُ بِسُوءِ أدَبه. وللبدل ، نحو :

فَلَيْتَ لي بِهِم قَوْماً إذا رَكِبُوا

شَنّوا الاِغارَة فُرْساناً وَرُكْباناً (٢)

وللتفدية ، نحو : بأبي أنْتَ وَاُمّي. وبمعنى عن ، نحو : «سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ» (٣). وبمعنى في ، نحو : «بِيَدِكَ الْخَيْرُ» (٤) ، وبمعنى اللام ، نحو : «وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ» (٥). وبمعنى من ، نحو : «عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّـهِ» (٦). وتكُونُ زائدةً قياساً في ثلاثة أخبار : الأوّل : خبر ليس ، نحو : ليس زيد بقائم. والثاني : خبر ما النافية ، نحو : ما زيد بقائم. والثالث : خبر مبتدأ مقرون بهَلْ ، نحو : هل زيد بقائم.

وسماعاً إمّا في غير الخبر ، نحو : بحَسْبِك زيد ، «وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ

____________________________

(١) النساء : ٢.

(٢) اى كاش بدل از آن قوم ، براى من قومى ، بود كه هرگاه سوار مى شدند ، متفرّق مى ساختند غارتگران را ، در حالى كه اسب سوار وشترسوار بودند ، شاهد در باء بِهِمْ است كه براى بدل است ، جامع الشواهد.

(٣) المعارج : ١.

(٤) آل عمران : ٢٦.

(٥) البقرة : ٥٠.

(٦) الانسان : ٦.