الموجز في اصول الفقه

النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم تتوقف على الوضع وهو إمّا تعييني أو تعيّني ، والأوّل بعيد جدا ، وإلاّ نقل إلينا، والثاني يتوقف على كثرة الاستعمال التي هي بحاجة إلى وقت طويل ، وأين هذا من قصر مدّة عصر النبوّة؟!

يلاحظ عليه : أنّ عصر النبوّة استغرق ٢٣ عاما ، وهي فترة ليست قصيرة لحصول الوضع التعيّني على لسانه ، وإنكاره مكابرة.

ثمرة البحث

وأمّا ثمرة البحث بين القولين ، فتظهر في الألفاظ الواردة على لسان النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بلا قرينة ، فتحمل على الحقيقة الشرعية بناء على ثبوتها وعلى الحقيقة اللغوية بناء على إنكارها.

والظاهر انتفاء الثمرة مطلقا ، لعدم الشكّ في معاني الألفاظ الواردة في الكتاب والسنّة لكي يتوقف فهم معانيها على ثبوت الحقيقة الشرعية أو نفيها إلاّ نادرا.

الأمر الحادي عشر : الصحيح والأعم

هل أسماء العبادات والمعاملات موضوعة للصحيح منهما ، أو لأعمّ منه؟

تطلق الصحّة في اللغة تارة على ما يقابل المرض ، فيقال : صحيح وسقيم.

وأخرى على ما يقابل العيب ، فيقال : صحيح ومعيب.

وأمّا الصحة اصطلاحا في العبادات فقد عرّفت تارة بمطابقة المأتي به للمأمور به ، وأخرى بما يوجب سقوط الإعادة والقضاء ، ويقابلها الفساد. وأمّا في المعاملات فقد عرّفت بما يترتّب عليه الأثر المطلوب منها ، كالملكية في البيع ، والزوجية في النكاح وهكذا.